SJ Financial - шаблон joomla Joomla

باريس7 نوفمبر 2015

أكد الدكتور أشرف الشيحى وزير التعليم العالى والبحث العلمى أن مصر اليوم تنهض بقوة للعمل على إرساء قواعد الديمقراطية وتعمل على احترامها، حيث أننا قربنا من الانتهاء من خريطة الطريق التي بدانا العمل على تنفيذها منذ 2013، ويصاحب ذلك جهد كبير تبذله الدولة من أجل تحقيق التنمية المستدامة لشعب يسعى للبناء والتقدم وتحقيق الرخاء، شعب يسابق الزمن من أجل تحقيق حلمه في بناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة، ويناضل في ذات الوقت من أجل محاربة الإرهاب ودحره.

جاء ذلك خلال كلمته اليوم السبت أمام الدورة الثامنة والثلاثين للمؤتمر العام لليونسكو المنعقد بالعاصمة الفرنسية باريس، حيث يرأس الوزير وفد مصر المشارك بالمؤتمر

وأشار الى أن مصر ساهمت بفاعلية في صياغة الأهداف التنموية حتى عام 2030، من أجل النهوض بأوضاع العديد من الدول والشعوب التي تتطلع إلى تحقيق التنمية المستدامة.
والتزاما منها بتنفيذ هذه الأهداف وفقا لأولوياتها الوطنية ورؤيتها فقد تم وضع استراتيجية مصرية للتنمية المستدامة حتى عام 2030 بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني، مما تعكس آراء وآمال وطموحات مختلف فئات المجتمع، وتتسم بالديمقراطية والتوازن والمشاركة في صنع واتخاذ القرار، حيث أولت فيها اهتماما خاصا للعديد من القضايا المحورية مثل تمكين المرأة التي تمثل نصف المجتمع وكذلك تمكين الشباب والإستفادة بحماسه وتحويله إلى طاقة إيجابية بناءه باعتبارهم يمثلون قادة المستقبل.

وأكد الشيحى على الجهود التى تقوم بها السـيدة/ إيرينا بوكوفا من أجـل تعزيز دور منظمة اليونسكو، وتطويـرها، وإعادة هيكلة أنشطتها وتحقيق أهدافها الإنمائية في ظل الأزمة المالية التي مازالت تلقي بظلالها على المنظمة.

وأشار الشبحى الى اعتماد أجندة التنمية المستدامة2030، ومجموعة الأهداف العالمية الجريئة، حيث يتطلع العالم وكله أمل إلي غد أفضل يتم فيه احتواء التوترات والنزاعات الاقليمية المعلقة، التي لم تتم تسويتها بطريقة عادلة ومتوازنة، وتُعزز فيه منهجية العمل متعدد الأطراف واحترام الشرعية الدولية وحقوق الانسان واحترام ثقافة الاخر وكفالة حرية الرأي والتعبير وضمان المساواة بين الأجناس.

وأضاف الشيحى أنه على اليونسكو في عيدها السبعين أن تستفيد من المناخ الايجابي الذي نعيشه للعمل علي تفعيل دورها الرائد في صون التراث الانساني، وتنشيط الحوار بين مختلف الأطراف.

وأشار الشيحى الى أن موضوع التغيرات المناخية يأتي علي رأس اهتمامات مصر، وفى ضوء رئاسة مصر الدورية للجنة رؤساء الدول والحكومات الإفريقية المعنية بتغير المناخ، وما أنجزته مصر في هذا الملف خلال الفترة الماضية ورؤيتها،فمن المنتظر أن يكون الموقف الأفريقي قوياً ومؤثراً في «قمة تغير المناخ» المرتقبة في باريس.

وأضاف الشيحى أن الحكومة تعمل على تطوير المناهج وإصلاح العملية التعليمية مع الاهتمام بالأنشطة التربوية وتطوير التعليم من خلال تدريب المدرسين بشكل مستمر. وتستند خطة مصر للارتقاء بالتعليم على ثلاث ركائز أساسية وهى «الجودة وإدارة النظام التعليمي والإتاحة» إيمانا منا بأنه ليس هناك اقتصاد قوى بدون منظومة تعليمية قوية، وأن التعليم العالي والبحث العلمي في أي دولة هو المحرك الرئيسي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

واشار الشيحى الى جهود المنظمة تجاه مصر حيث حرصت اليونسكو منذ انشائها علي تقديم كافة سبل الدعم مثل المساعدة في نقل معابد أبو سمبل بالنوبة بصعيد مصر والتي تعد من أهم ركائز التراث الإنساني والعالمي ومروراً بمشروع احياء مكتبة الاسكندرية القديمة، وقد تواصل التعاون خلال العامين الماضيين في مجال التعليم وتطويره، والمساعدة في تنفيذ خطة تطوير التعليم في مصر.ولايسعنا إزاء كل ذلك إلا أن نقدم جزيل الشكر إلى السيدة المديرة العامة والسكرتارية على كل ما قدموه، ويحدوناالأمل في أن يستمر هذا التعاون المثمر

وفى نهاية كلمته أشار الوزير إنه يجب على اليونسكو أن تتخذ كافة الخطوات والإجراءات اللازمة لحماية المقدسات الدينية والمواقع الأثرية الموجودة بمدينة القدس، وأنه يجب أن يتم تفعيل قرارات المجلس التنفيذي الخاصة بقيام بعثة فنية لزيارة مدينة القدس، وتقديم تقرير إلى المجلس التنفيذي خلال دورته القادمة.

المصدر الصفحة الرسمية لوزارة التعليم العالي